قواعد أساسية في عالم التسويق الرقمي

التسويق الرقمي

يشتمل مصطلح التسويق الرقمي على كل الخطوات التسويقية التي تقوم بها الشركات على شبكة الإنترنت، حيث تستفيد هذه الشركات من القنوات الرقمية، مثل غوغل ووسائل التواصل الإجتماعي والبريد الإلكتروني والمواقع الإلكترونية، للتواصل من العملاء الحاليين والمحتملين، والترويج لبضائعها وخدماتها بشكل جذاب يصل إلى أكبر عدد ممكن من العملاء حول العالم.

وكان مفهوم التسويق وما يزال يتمحور حول التواصل مع الناس في المكان والزمان المناسبين، وفي هذا السياق يوفر التسويق الرقمي العديد من المنصات المفيدة لتكون صلة وصل مباشرة بين المستهلك والشركة المنتجة.

طرأ تغيرات كبيرة على عالم التسويق والإعلان في وقتنا الحالي بسبب دخولنا عصر السرعة وعالم وسائل التواصل الإجتماعي  حيث شهد هذا المجال نقلة نوعية في العقد الماضي من الزمن. وفي الوقت نفسه مازال يوجد العديد من القواعد والقوانين التسويقية التي لم تتغير منذ أكثر من 50 عاماً وتستخدم في العصر الحديث للتسويق ومن أهمها:

المستهلك ليس شخصاً غبياً

أثبتت العديد من الإحصائيات أن الشركات التي تقدر ذكاء عملائها سوف تتم مكافأتها بعائدات كبيرة، وتعد هذه القاعدة هامة جداً في وقتنا الحالي حيث أصبح المستهلكون يستخدمون الإنترنت للبحث عن أفضل المنتجات والتحقق من الضمانات.

استخدام أفكار إبداعية

يتميز العصر الحالي بالكم الهائل من الإعلانات التجارية التي تجتاح عالمنا الرقمي، وتحتاج الشركات إلى اعتماد الأفكار الإبداعية الجريئة لإبراز منتجاتها وجعلها جزء من حياة المستهلكين من خلال طبعها في أذهانهم عبر مجموعة من الإعلانات التجارية التي تداعب مشاعر المستهلكين بشكل لطيف مما يسهم في ترسيخها بعقولهم لوقت أطول.

الإعلان الجيد هو الذي يبيع المنتج

يجب أن يجذب الإعلان انتباه الزبائن للمميزات وسمات المنتج الذي سيقوم الزبائن باختباره لمعرفة مصداقية الشركة في الإعلان، وكلما زادت مصداقية الشركة عند العملاء ارتفعت أرباحها.

الإعلان ليس فناً ترفيهياً ولكن وسيلة لتقديم المعلومات

يكمن الهدف من الإعلانات التجارية الوصول إلى العملاء المحتملين في كل مكان وتحفيزهم لشراء المنتج، لذلك يجب التدقيق بنوع محتوى الإعلان وطريقة تقديمه للمعلومات، ويفضل عدم استخدام العديد من الصور والأصوات غير الضرورية التي تشتت الانتباه عن الهدف من الإعلان.

%d مدونون معجبون بهذه: